Pages

Friday, May 29, 2015.
الان و قد عصيت
الان و قد علمت
الان و قد فات الاوان

لن تفيد اناتك المهترئة في استجلاب عطفي
الان استبرئت من ذنب
ك؟
الان تبكين على لبنك المسكوب؟
الان تتمنين لو لم تكوني؟

قد كانت لك مكانه في العلا و لفظتيها بمحض ارادتك

الان تهرولين؟
الان تستغيثين؟
الان تسالين المارة  من كل صوب و قطب

كان الامل ينبثق من طيب اثرك على درب العاشقي
اعمري الذي  ازهقتيه بحاد سكينك الذي تسالي عنه
اجادة انتي في سؤالك؟

حسبتك تتصنعي اللعبة المتفق عليها
و الان ارد
الان ارحل
الان سادعك ترين الجرح النازف
الدماء الصدئة
العرق العتيق

الطين المعبق برائحة الحرب

Leia Mais...
4

أيها الكون

Friday, March 18, 2011.
أيهـ الكونـ
ها أناذا في محرابك ضارعة
أبتهل بالدموع  علَّك تصفح عن خطاياي
القلب يدق أجراسه معلناً ساعة الصلاة
يتمتم الهواء بآيات عظمتكـ
أنت الهوى و الكل دونك لا شيء
أنت الذي في حضرتك تسمو الروح
و الجسد يدنو في ركوعه متحسساً كأس خمركـ
ترتشف الشفاه منه فتسكر
وأتجرعه كاملاً لأحارب اجتياح الألم في ذهني
أتنشق أثيرك فترتفع رأسي وترتمي للخلف
ويمتليء صدري بعبيركـ
دعني أنظر إليكـ
دع عيناي تمتلئ بمحياكـ
أنت كل شيء
أنت الأمان
أنت العُلى
وكل شيء هــو أنتـ
أتوسل إليك.. تقبل صلاتي.. سامحني
فأنا صغيرة في هواكـ
تقبلني في محرابكـ
ارحم أختلال مشاعري
ارحم جنوني
اسكب علي  نفحات رحمتكـ
وخذني إليكـ
ضمني إلى صدرك لأنعم بالدفء
لأعلو
وأعلو
...وأعلو
Leia Mais...
0

تراهات

كل ما حولي من دونك لا يحمل أي معنى
الكل   حولي كالغيوم
أنت نوري ف الضباب
لكني لم أعد أمتلك الطاقة التي تبلغني علاك
سقطت
وتكسر الطريق من تحت قدمي
أقف عليه بلا اتزان
ناظرة إليك
متضرعة
لا أريدك ولكني لا أستطيع العيش من دونك
الشمس تحتي
نورها يغشي عيني
لم أعد أراك
هي تقترب
أنا أحترق
ليتها تبلغ مكاني سريعاً
لم أعد أستطيع الاحتمال
تراهات كلها
هلاوس امرأة  محمومة
وعقل  تائه
وعينين زائغتين
أصابع باردة ووجه يتضرم حرارة
امضاء
غصة ف الحلق
Leia Mais...
0

بدءاً

كنت قد عقدت العزم على أن تكون  هذه أول ما أبدأ ما سأكتبه هنا
لا أتذكر متى -تاريخياً- كتبته فهي ليست مؤرخة.ـ
لست أدري أيضاً هل أنا قادرة على كتابة كل ما  نويت أن أكتبه هنا أم لا
مضى الكثير من الوقت مذ أنشأت تلك المدونة ولكني لم أستطع أن أقول ما نويت أن أقوله بها
ها أنا ذا أبدأ
لستُ أدري هل سأكمل أم لأ ...ـ
هي ليست أولى الكتابات و لم تكن آخرها
ولكني وعدت بأن  تكون الأولى هنا
رحيل


دعك مني
     أنا تلك الحقيرة البالية التي لا تقيم للمشاعر وزناً..ـ
أنا تلك التي شوهت ما كان بها جميلاً..ـ
أنا من بعثرت حبات عقدي الذي وضعته بأناملك حول عنقي

نعم.. تلك هي أنا ولا تسألني لماذا
اذهب وابحث عن اجاباتك في جهة أخرى .. أو ربما مع امرأة أخرى

فأنا تلك الغادرة التي لم تقدر أحاسيسك ولا مشاعرك التي سلمتها إياها
أنا تلك الوقحة التي نظرت إليك بعدها بعين ملؤها الحب و طلب السماح ولكنها أبت أن تطلبها منك
أنا من علمت عظم جرمي في حقك و لكني ارتكبته متعمدة

هذه هي أنا فارحل عني
سأمت حبك الذي  أطلق العنان لمشاعري
تلك التي كانت مدفونة في أعمق سراديبي

أنت من فجرها
لم أكن أعلم أن هذا كله بداخلي
وكأنما أخرجت حيواناً برياً بين الأبرياء يعيث فيهم قتلاً و تشويها
لم ولن أعاتبك على هذا
ولكن فلتحتمل تبعات فعلتك

ربما أنا لا أعلم لما فعلت بك وبي و بأي شخص آخر ما فعلت
لا تلمني
فلا يد لي في ما فعلت
ما كان قد كان          

لن أعاتبك فلا تعاتبني
لن أطلب منك المسامحة فلا تسامحني
ولن أطلب أن تحافظ على ما تبقى من صورتي البريئة بداخلك
فاتركني أو شوهني في نفسك
سيان
لم يعد يهم
لم يعد أي شيء يهم
وداعاً
Leia Mais...
 
لستُ قديسة © Copyright 2010 | Design By Gothic Darkness |